أخبارأخبارالأفقجريدة BBM TV

المغرب تحذو بقوة في مجال السكك الحديدية بشراكة إسبانية

توجّت القمة المغربية الإسبانية المنعقدة في 2 فبراير الجاري باتفاقات تعاون همّت قطاعات متعدّدة، يراهن المغرب على التجربة الإسبانية للدفع بها نحو تحقيق النتائج المرجوة منها، خاصة على المستوى الاقتصادي.

ومن بين هذه القطاعات، قطاع السكك الحديدية، إذ اتفق المغرب وإسبانيا على تشجيع التبادلات التقنية بين الفاعلين السككيين في البلدين والرفع من مستوى تقاسم التجارب في هذا القطاع، وذلك خلال لقاء عمل جمع كلا من محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك، وراكيل سانشيث خيمنيث، الوزيرة الإسبانية للنقل والتنقل والأجندة الحضرية.

عن هذا الاتفاق، قال محمد عبد الجليل إنه سيمكن من إعطاء دفعة جديدة للتبادلات وللعمل المشترك في مجال النقل السككي بالخصوص، مسجلا أن المغرب تحذوه إرادة قوية في تغطية أفضل لترابه بالخطوط السككية، موردا في هذا السياق: “قررنا العمل معا للاستفادة من التجربة الإسبانية وإعطاء دفعة قوية لهذا المشروع”.

وبالفعل، راكمت الجارة الشمالية تجربة واعدة في تأهيل البنيات التحتية السككية خلال السنوات الأخيرة، في ظل اعتمادها على الشركتين العموميتين “غينفي” و”أديف” إلى جانب الانفتاح على خدمات مقاولات خاصة، وفق ما أكدته الوزيرة الإسبانية خلال اللقاء الذي أشارت فيه أيضا إلى أن المغرب منخرط في دينامية تطوير مخطط سككي “مثير للاهتمام”، معتبرة أن التعاون الثنائي في مجال السكك الحديدية أمر إيجابي.

ويطمح المغرب إلى إتمام كهربة الخطوط السككية، حيث تبلغ حاليا نسبة 83 في المائة، والرفع من نسبة التثنية التي لا تتجاوز 35 في المائة، وهو ما يشكّل مطلب ساكنة مجموعة من المدن والجهات، من بينها جهة الشرق.

كما تراهن المملكة على البنية التحتية السككية لدعم الاقتصاد الوطني، وذلك عبر ربط الموانئ الكبرى كمينائي طنجة المتوسّط والناظور غرب المتوسّط بخطوط القطارات، سواء الخاصة بنقل البضائع واللوجستيك، أو المخصصة لنقل المسافرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى