أخبارالأفقجريدة BBM TV

الوداد والهلال .. قمة عربية نارية في المودياليتو

يلتقي بطلا إفريقيا وآسيا الوداد البيضاوي المغربي والهلال السعودي السبت في الرباط، في قمة نارية ضمن الدور الثاني لمونديال الأندية في كرة القدم في المغرب، ويسعى الأهلي المصري إلى تأكيد انطلاقته القوية بمواجهة سياتل ساوندرز الأميركي بطل كونكاكاف في مدينة طنجة.

يأمل الوداد في استغلال عاملي الارض والجمهور لتخطي عقبة الهلال ومواصلة مشواره في البطولة التي يشارك فيها للمرة الثانية على أمل تكرار إنجاز مواطنه وغريمه التقليدي الرجاء البيضاوي الذي فجر المفاجأة في نسخة 2013 بالمملكة عندما بلغ المباراة النهائية وخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني صفر-2.

ويعوّل الوداد الذي شارك في نسخة 2017 عندما أنهاها في المركز السادس بخسارتين امام باتشوكا المكسيكي صفر-1 في ربع النهائي ثم أوراوا ريد دايموندز الياباني 2-3 في مباراة تحديد المركز الخامس، على لاعبيه القائد يحيى جبران والمدافع يحيى عطية الله وحارس المرمى أحمد رضا التكناوتي الذين ساهموا جزئياً في بلوغ منتخب بلادهم نصف نهائي مونديال قطر أواخر العام الماضي في إنجاز قاري وعربي في العرس العالمي.

وكان الوداد أبلى البلاء الحسن في مسابقة دوري أبطال إفريقيا الموسم الماضي وتوج بلقبها للمرة الثالثة في تاريخه بإشراف مدربه وليد الركراكي الذي نقل نجاحه معه الى منتخب بلاده والانجاز المدوي في قطر.

يتذكر الركراكي إنجازه مع الوداد قائلا “كان شعورًا استثنائيًا لأننا مررنا بأوقات عصيبة مع الوداد، مع حظر التعاقد مع اللاعبين والكثير من المشاكل المالية. لقد فقدنا الكثير من اللاعبين الجيدين، لذا لم يكن ذلك التتويج في الحسبان. لكن كما هو الحال مع المنتخب المغربي، تمكنا من تكوين مجموعة متضامنة وقاتل الجميع من أجل جلب اللقب الثالث في دوري أبطال إفريقيا إلى المغرب والوداد. كان أمرًا مذهلًا”.

وعن مباراة السبت، قال الركراكي في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي (فيفا) “أعتقد أن المباراة ضد الهلال بمثابة فخ. إذا تمكنوا من تخطيها، أعتقد أنه يمكنهم بلوغ النهائي لمواجهة ريال مدريد الإسباني. كل شيء ممكن”.

وأضاف “من المنتظر أن تكون مباراة متكافئة لأن الهلال ناد عملاق في السعودية وآسيا. إنه ريال مدريد آسيا. لديهم أيضًا مشجعون ولاعبون على مستوى عالٍ جدًا. لكن عامل اللعب على أرضه سيساعد فريق الوداد بشكل خاص”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى