أخبارالأفقجريدة BBM TV

بنسليمان .. مجندات يقتحمن تخصصات جديدة بالقاعدة الجوية للدعم العام

من الشابات بتلبية نداء الوطن عبر التحاقهن بمركز تكوين المجندات بالقاعدة الجوية للدعم العام ببنسليمان، وذلك لأداء الخدمة العسكرية عبر الاستفادة من 8 تخصصات ستمكنهن من شق طريقهن نحو النجاح وإثبات الذات.

وعلى هامش زيارة ميدانية لورشات التكوين بهذه القاعدة التابعة للقوات الملكية الجوية، أمس الأربعاء، أكدت الملازم الأول فريدة معتضد باعتبارها إحدى المؤطرات لهذه الدفعة في نسختها 37، أن مرحلة التخصص، التي تتواصل فعالياتها على مدى ثمانية أشهر، جاءت عقب مرحلة التكوين الأساسي الشمولي التي استمرت لأربعة أشهر ابتداء من 16 ماي وإلى غاية 16 شتنبر 2022.

وأشارت إلى أن هذا الفوج ينقسم، وفقا للرغبات المعبر عنها والقدرات والمؤهلات الذاتية، إلى شعب ذات آفاق مستقبلية .. ويتعلق الأمر أساسا بتخصصات تهم كل من “الإعلاميات” و”السكرتارية (الكتابة والمكتبيات) ” و”التعليم الأولي” و”مساعدة الأشخاص” و”البستنة” و”مساعد مدرب رياضي” إلى جانب “المطعمة” في شقيها المتعلق بالطبخ وبالخدمات ذات الصلة (نادل).

وستتوج هذه المرحلة الحاسمة، كما قالت، بحصول المتفوقات على شهادات تخول لهن إمكانية اقتحام سوق الشغل، في وقت سيحظى البعض منهن بشرف الانخراط في صفوف القوات المسلحة الملكية.

وبالمناسبة، أعربت عدد من المستفيدات في تصريحات مماثلة عن فخرهن وسعادتهن الفائقة بانخراطهن في هذا الورش الكبير، الذي يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، وذلك في إطار إعادة تفعيل الخدمة العسكرية.

وأوضحن أن هذه الدورات التكوينية في شقيها النظري والتطبيقي كانت فرصة سانحة للظفر بالعديد من المكتسبات من بينها روح المواطنة والمسؤولية والانضباط وتنمية وتعزيز القدرات المعرفية والمهنية وصقل المهارات والثقة في النفس والتحلي بالشجاعة والصبر والتفاؤل.

وعلى إثر ذلك، نوهت هؤلاء المجندات، المتراوحة أعمارهن ما بين 19 و25 سنة ” بالجهود المبذولة من قبل الأطر والمسؤولين بمختلف رتبهم العسكرية بشأن هذا التكوين البناء والمفيد لمختلف مكونات الفوج 37، والذي سيسمح لهن بسهولة الاندماج في المجتمع. وبالمناسبة، وجهن الدعوة لكافة الشابات والشباب المغاربة من أجل الالتحاق بالخدمة العسكرية وفاء للشعار الخالد “الله الوطن والملك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى