أخبارأخبارالأفقجريدة BBM TV

إسبانيا تمنح المغرب سيارات رباعية الدفع لمحاربة الهجرة السرية

أدى التقارب المغربي الإسباني الأخير إلى الإفراج عن عدد من الصفقات “المجمدة”، حيث من المقرر أن تحصل الرباط عشية انطلاقة القمة المشتركة على مركبات رباعية الدفع مخصصة لمحاربة الهجرة غير النظامية؛ بقيمة 5 ملايين أورو.

ووفقا لما نقلته صحيفة “The objective” عن مصادر حكومية إسبانية، فإن “العقد، الذي هو في المرحلة الأولية، ينص على اقتناء أنواع ووحدات مختلفة من المركبات مقسمة إلى مجموعات لدعم وزارة الداخلية المغربية في الإدارة المتكاملة للحدود والهجرة”.

ويأتي الإعلان عن هذه الصفقة عشية القمة الثنائية التي تجمع الرباط ومدريد، إذ من المقرر أن يحط مساء اليوم الأربعاء بيدرو سانشيز والوفد المرافق له بالرباط.

ومنذ عام 2019، اتخذت مدريد من الرباط شريكا استراتيجيا في محاربة الهجرة، حيث تم تقديم آليات عسكرية وأمنية إلى المملكة وجعلت جارتها الجنوبية المستفيد الأجنبي الرئيسي من الإعانات الإسبانية غير القابلة للاسترداد (أكثر من 92 مليون يورو).

وأفادت مصادر إسبانيا بأن المملكة ستحصل، خلال العام الجاري، على 130 مركبة رباعية الدفع مخصصة للطرق الوعرة مزودة بشبكات المراقبة بقيمة ستة ملايين يورو.

وأدى التقارب مع المغرب من قبل بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية الحالي، والاعتراف مقترح الحكم الذاتي في الصحراء إلى كسر أكثر من أربعة عقود ونصف العقد من الحياد الإسباني في هذا الشأن.

وسيوقع بيدرو سانشيز مذكرات وآليات لتجنب الأزمات الدورية مع المغرب، كما سيتم توقيع حوالي عشرين اتفاقية وسيعاد إصدار البروتوكول المالي لعام 2008، مع عقد اجتماعات منتظمة لرصد التقدم المحرز.

ووصفت مصادر حكومية إسبانية تحدثت إلى “بوبليكو” الإسبانية الاجتماع رفيع المستوى، الذي سيعقد بين الحكومتين، بأنه تاريخي ويمكن أن يختم علاقة ثنائية تقضي إلى الأبد على الأزمات الدبلوماسية.

وذكرت المصادر ذاتها أن قضية الصحراء المغربية لن يتم تناولها على وجه التحديد في القمة الثنائية، مشيرة إلى أن موقف إسبانيا كان “واضحا” في البيان المشترك الصادر في 7 أبريل بعد الاجتماع بين سانشيز والملك محمد السادس وأيد الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب.

وتنعقد اللجنة العليا المشتركة بين المغرب وإسبانيا في وقت تعرف فيه العلاقات بين البلدين زخما كبيرا على أعقاب زيارة بيدرو سانشيز للمغرب واعتراف الحكومة الإسبانية بمغربية الصحراء؛ فيما يظل مشكل الهجرة السرية أحد أهم الملفات الحساسة ضمن أجندات اللجنة العليا المقررة غدا الخميس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى