أخبارأخبارالأفقجريدة BBM TV

لشكر يدعو الى زرع التشبيب وسط الأحزاب السياسية

قال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن “الحزب الذي لا يستطيع أن يتجدد بشكل كمي وكيفي واسع محكوم عليه بالفناء”، داعيا إلى زرع دم وروح جديدين في الاتحاد الاشتراكي.

وشدد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض، خلال كلمة افتتاحية ألقاها في أشغال المجلس الوطني للحزب، على أن “الانفتاح على الكفاءات والفعاليات داخل المجتمع يستدعي قبل كل شيء القطع مع أساليب الانغلاق”.

وأبرز المسؤول السياسي نفسه أمام عدد من أعضاء المجلس الوطني أن “الاتحاد ليس بنية منغلقة، ليس أجهزة يتربع عليها زعماء احترفوا السياسة، إن الاتحاد الاشتراكي بيت مفتوح وحق مشاع لكل المغاربة المؤمنين بقيم الديمقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية”.

وأردف لشكر، خلال اجتماع المجلس الوطني صباح اليوم السبت، أن الحكومة اليوم مطالبة بتفعيل وأجرأة ما جاء في الخطابات الملكية؛ وفي مقدمة ذلك مشروع الحماية الاجتماعية، هذا الملف الذي دافع حزب القوات الشعبية منذ سنوات وظل حاضرا في أجندته السياسية.

وأكد المتحدث ذاته على أن الاتحاد الاشتراكي، وبالرغم من تواجده في موقع المعارضة، سيكون حريصا على لعب أدواره الرقابية المتمثلة في المواكبة والتتبع والنقد البناء والتصحيح من أجل ضمان تفعيل وتنزيل مشروع النموذج التنموي الجديد والمشروع الملكي للحماية الاجتماعية، كما أنه سيقوم بمهامه السياسية والتأطيرية من خلال هياكله وأجهزته المحلية والجهوية والوطنية.

وبخصوص الحوار الاجتماعي، شدد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على ضرورة مأسسة الحوار المركزي بين الحكومة والمركزيات النقابية والكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب، مسجلا في الوقت نفسه أنه لا حوار اجتماعي بدون حوار جدي ومسؤول ومنتج ومؤسس على قواعد قانونية بحكم أن الحوار وسيلة من أجل الوصول إلى نتائج مرضية ومتوافق عليها وتضمن سلامة اجتماعية، خاصة أن بلادنا مقبلة على تنزيل نموذج تنموي جديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى